بعد ان قام بتوليدها الطبيب بعملية قيصرية لن تصدق ماذا نسى داخل بطنها !!!

الطب انقى واشرف مهنه عرفتها البشريه فالمريض يترك حياته وجثمانه وروحه بين يدى طبيبه المعالج بكل ثقه وطاعه لانه يعلم انه سبيله للشفاء والتخلص من الالم ولكن لكل مهنه شواذها بالطبع كلنا نفهم وندرك ذلك جيدا ولكن الاهمال والتسيب غير مقبول بتاتا من ما يقوم بهذه المهنه الساميه فهل يعقل ان يترك شخصا مريضا بمغص الزائده يخرج مستأصل المراره ولكن هذا حدث فى زمننا هذا ولكن فسر هذا ان الطبيب المعالج لم يكن على علم وتمرس بمهنته لذلك ارتكب هذا الخطاء الفادح وهناك من يعطى المريض جرعه زائده من المخدر ليقوم بعمليه وكثير من حالات الاهمال وعدم الخبره التى طالما سمعنا عنها وعن اطباء بلا ضمير ولكن يصل الحال الى ان المريضه تدخل غرفه العمليات لاجراء عمليه قيصريه لتخرج حاملا بهاتف محمول ملكا للطبيب الذى قام بتوليدها هذا ما كنا نسمعه فى النكات والافلام الهزليه اصبح واقعا فى الاردن فقد دخلت سيده لتخضع لعمليه قيصريه كى تلد طفلها ليقوم الطبيب القائم بهذه العمليه الجراحيه بقمه الاهمال حيث وردته مكالمه هاتفيه اثناء الجراحه وبعدها يكمل مابدء من عمل والسيده مفتوحه البطن يتكلم فى الهاتف بل والادهى من هذا الاهمال والتسيب ان يترك الهاتف فى بطن السيده بعد ان يخرج الطفل ويغلق الجرح على هذا وتخرج المريضه من المشفى لتكتشف بعدها حركات غير عاديه فى بطنها وتظن هى واهلها فى بادئ الامر انه اثر الجراحه ولكن يزيد التعب والالم لتذهب لطبيب اخر ويطلب منها عمل اشاعه رباعيه ليكتشف ان هناك جسم غريب بداخل الرحم فتدخل السيده فى جراحه اخرى ويكتشف الطبيب والاهل ان ما كان فى رحم السيده ماهو الا تلفون محمول ويتم ابلاغ الجهات المختصه ويتم اكتشاف ان الهاتف ملك للطبيب الذى اجرى عمليه القيصريه ويتم اتخاذ الاجراءات القانونيه والمهنيه اللازمه مع هذا الطبيب المستهتر ليكون عبره لغيره من الاطباء المهملين .

التعليقات
0 التعليقات