انتحار عروس في ليلة زفافها رغم احتفالها بالزواج في أجواء من الفرح والبهجة والسبب غريب جدأ كارثه

لكل منا حلم يسعى من أجل تحقيقه ولكن هناك حلم تحلم به بالفطرة كل فتاة وهو الزواج وليلة الزفاف، فكل فتاة تتمنى أن يكون لها شريكا مناسبا يشاركها حياتها ولكن هذه فتاة لم تفكر أبدا فى تكوين أسرة بل على الأغلب لم تكن ترغب بالزواج حيث قضت على حياتها بعد زواجها بساعات قليلة . كانت ليلة سعيدة جدا مساء يوم السبت حيث احتفلت فتاة تبلغ من العمر ٢٤ عاما بزفافها في جو من السعادة والفرح في منطقة ماسة التابعة لإقليم اشتوكا آيت باها وفي نهاية اليوم ذهب الزوجين الى شقتهم فدخلت الفتاة الى حمام المنزل ولكنها تأخرت فلاحظ الزوج تأخرها فذهب ليطمئن عليها وكانت الصدمة قوية جدا حينما اكتشف أنها شنقت نفسها داخل الحمام فاتصل فورا بعائلتها وأخبرهم بما حدث وما فعلته العروس، وقامت أسرة الضحية بإبلاغ الشرطة في مركز الدرك الملكي للتحقيق في الحادث ومعرفة ملابسات القضية ثم أمرت الشرطة بإحضار سيارة إسعاف ونقل الضحية الى مستشفى الحسن الثاني في أكادير وذلك من أجل تشريح الجثة والتأكد من كون الحادثة إنتحار أم قتل مع سبق الإصرار والترصد.
وأمرت الشرطة بإحضار زوج الضحية وأفراد عائلته وأفراد عائلة الضحية والتحقيق معهم والإستماع الى أقوالهم للوصول الى السبب الذي جعلها تلجأ الى الإنتحار ومن ناحية أخرى أشارت مصادر أنها قد لجأت الى الإنتحار لعدم عذريتها وخوفها من أن يكتشف زوجها الأمر ويخبر عائلتها. وتم نشر الحادث يوم الأربعاء في صحيفة الخبر المغربيةوأشارت الصحيفة الى أن حفل الزفاف كان طبيعى جدا ولم تكن الضحية متوترة أو قلقة بل ظهرت في الحفل في قمة السعادة والفرح ولم يلاحظ أي شخص من عائلتها أن هناك شىء غير طبيعي كانت مثلها مثل أي عروس في هذه الليلة

التعليقات
0 التعليقات